السبت، 30 سبتمبر، 2017

انطلاق دورات ابداعية في مدرسة ابن سينا الابتدائية - كفرمندا



نظمت مدرسة ابن سينا مجموعه من الدورات الابداعية لطلابها , من هذه الدورات  عالم الحكايات :تهدف الدورة الى تنمية قدرات الطالب على الابتكار والاستماع والاصغاء والتركيز وتنمية الذوق الفني والحسي , واثراء اللغة لدى الطالب وتعزيز شخصيته من خلال القيام بأدوار مسرحية .دورة الايقاع الراقص: تهدف الدورة الى التعرف على الادوات الموسيقية وصنع ادوات موسيقية اولية من قبل الطالب الاستماع والترفيه والعمل الجماعي وتعزيز  الثقة بالنفس والتعرف على ثقافات مختلفة من خلال الموسيقى. دورة عالم المعجونة: تساعد على تنمية الخيال وتقوية العضلات الدقيقة لدى الطالب وتعلم تقنيات جديدة في عالم الفنون.
يشار الى ان هذه الدورات مدعومة من قبل المدرسة ضمن الادارة الذاتية







الثلاثاء، 12 سبتمبر، 2017

تلفزيزن مكان يستضيف طلاب مدرسة ابن سينا - كفرمندا حول الامثال الشعبية

شارك  طلاب مدرسة  ابن  سينا  الابتدائية في برنامج  تلفزيزني  حول  الامثال  الشعبية

اليكم  الرابط :



https://www.youtube.com/watch?time_continue=3&v=SkJrIlAM8ashttps://www.youtube.com/watch?time_continue=11&v=SkJrIlAM8as


الأحد، 27 أغسطس، 2017

الاعب المنداوي حاتم عبد الحميد يلعب في صفوف منتخب اسرائيل


     وجه مدرب منتخب اسرائيل اليشع ليفي مساء اليوم الدعوة لاربعة لاعبين عرب للمشاركة في تدريبات منتخب اسرائيل في لقائاته مع منتخبات مكدونيا وايطاليا اللتان ستجريان يومي 2 و 9/5 في استاد سامي عوفر بحيفا وايطاليا  وهم طالب طواطحة لاعب فريق انترخت فرانكفورت الالماني وكل من مؤنس دبور ولاعب هبوعيل بئر السبع حاتم عبد الحميد وللاعب  مروان كبها لاعب ماريبور السلوفيني لاول مرة في تاريخه الكروي  المصدر  (صحيفة يديعوت الاسبوع )  

الجمعة، 25 أغسطس، 2017

تعزية لاسرة الطالبة نور قاسم عبد الحليم



مدير وأعضاء الهيئة التدريسية في مدرسة ابن سينا يتقدمون بأحر التعازي لعائلة 
المرحومه نور قاسم عبد الحليم 
إنا لله وإنا إليه راجعون ... رحمها الله وأسكنها فسيح جناته ...
أعظم الله أجركم وأحسن عزائكم وجعلكم الله من الصابرين المحتسبين
مدير المدرسة
سهيل عيساوي

الجمعة، 23 يونيو، 2017

مدرسة ابن سينا الابتدائية - كفر مندا تخرّج فوجاً جديداً من طلاب السوادس


في أجواء رمضانيّة تعبق بخيرات وبركات الشهرالفضيل ،نظّمت مدرسة ابن سينا الابتدائية - كفرمندا يوم الاربعاء 21.6.2017  حفلاً مهيبًا احتفاءً بتخريج الصّفوف السّادسة .
افتتح الحفل باستقبال طلاب طبقة  السوادس مع المربين على انغام الموسيقى العذبة ، كلمة لمدير المدرسة الأستاذ سهيل عيساوي هنّأ فيها جميع الخريجين ، ونوّه بأهمية العلم فهو يميّز الانسان عن سائر المخلوقات ،وهو سلاح يعينه على مواجهة الصعاب ، ورحب بالمعلمين الذين شاركوا في الاحتفال وشكر المعلمين والعاملين على ما بذلوه من جهود كبيرة ،وشكر لجنة الاباء على ما قامت به من مشاريع عديدة في المدرسة .
بعدها ألقى السيد طه سمحات رئيس لجنة الاباء كلمة شكر فيها مدير المدرسة والمعلمين ، وأكد على أهمية دور لجنة الاباء في دعم وتطوير المدرسة ، وتمنى للطلاب النجاح في جميع الميادين والمجالات.
بعد ذلك ألقت رئيسة مجلس الطلاب مها شناوي طالبة الصف السادس "ب"  كلمة شكرت فيها المعلمين وادارة المدرسة على المجهود الذي بذلوه من أجل مصلحة الطلاب .
 تخلل الاحتفال فقرات فنية من بينها فقرة فنية لكل صف ،وقدمت جوقة المدرسة بقيادة الأستاذ فؤاد عبدالفتاح أغنية بعنوان "أبناء صفي " ،أغنية عن شهر رمضان الفضيل وأغنية "علوا البيارق" ،وقدمت فرقة المركز الجماهيري  بقيادة المرشدة انوار شناوي عرض دبكة مميّز وشيّق.
 قام مربو السوادس المعلمة آمال زيدان الصف السادس "أ" ،  والاستاذ ماهر زيدان الصف السادس "ب" ، والمعلمة رزان قدح السادس "ج" ، والمعلمة اماني منصور زيدان الصف السادس "د" والاستاذ بلال زيدان مركز الفعاليات الاجتماعية وبمشاركة مدير المدرسة والضيوف بتكريم الطلاب فوزّعوا عليهم  الهدايا الرمزية  والصور التذكارية  وشهادات انهاء الصف السادس.
اختتم الحفل  بتكريم طلاب البحث العلمي في المدرسة بشهادة تقدير وهدية رمزية لكل طالب .
تولى عرافة الاحتفال الطالبة إيثار قدح من الصف السادس "ب" . 
بعد الاحتفال مباشرةً تناول الطلاب والمعلمون سوياً وجبة افطار رمضان في المدرسة.

وقد أشرف على تنظيم الاحتفال وتنفيذه :مركز الفعاليات الاجتماعية الأستاذ بلال زيدان ،الأستاذ ماهر زيدان ، والأستاذ محمد زيدان.

http://www.manda.co.il/full.php?ID=3198






الخميس، 22 يونيو، 2017

صدر حديثا : مغارة الديناصور العجيبة






صدر  حديثا عن أ.دار  الهدى للطباعة والنشر ، قصة مغارة الديناصور العجيبة ،تقع  القصة في 40  صفحة من  الحجم الكبير ، رسومات الفنانة منار نعيرات  ، وهي  عبارة عن قصة مشتركة  لثمانية طلاب مبدعين من المدارس الابتدائية الإعدادية  :  ( محمد ايمن قدح ، ريان سامر عيساوي ،راما عرفات مراد ، ميار محمد حوش ، مها محمد شناوي ، عمر عادل قدح ، اية محمد حوشان ، يمان محمد علي)، قاموا بكتابتها  ضمن  دورة الكتابة الإبداعية في المكتبة العامة  في كفرمندا ، بإشراف الأستاذ سهيل إبراهيم عيساوي ، وهذا  المشروع عبارة عن ثمرة  تعاون  بين المدارس بطواقمها ، وبين  المكتبة العامة ومدير  إبراهيم  ضراغمة.

القصة تحمل في  طياتها  العديد من القيم الإنسانية والخيال العلمي ، والأحداث المثيرة  والمدهشة  وبأسلوب  جذاب  وشيق ولغة جميلة ، تدور أحداثها حول الديناصور الذي يصول ويجول في غابة العجائب ، أمام  حيرة سائر الحيوانات والطيور .

السبت، 17 يونيو، 2017

اختيار قصة " قبطان في قلب العاصفة " من اجمل القصص ضمن مشروع مسيرة الكتاب

صرح كمال عطيلة الناطق بلسان وزارة المعارف للوسط العربي بانه"شارك اكثر من 30,000 ألف  طالب  خلال شهر أيار لعام 2017 في دعايات انتخابية للكتب المحبّبة لانتخاب الكتب المفضّلة لدى الطلاب في نطاق مشروع مسيرة الكتاب لتشجيع المطالعة وتنمية الأبداع لدى الطلاب , وتقول السيدة الهام هلون حنا مركزة المشروع في الوسط العربي "  تعتبر هذه المرحلة من مراحل المشروع التي تتيح للطلاب الابداع أدبيّا وفنيّا في اعقاب قراءة القصص المنوّعة والتفاعل معها , والجدير ذكره انّه للعام الثاني على التوالي تم تنسيق  لقاء مع اديب متزامن  حيث بثّت  محاضرات قيّمة  لأدباء تشارك كتبهم بالمسيرة ضمن المشروع  خلال ثلاثة لايام عبر الانترنيت  ,حيث شهدها الاف الطلاب  من المدارس المشاركة , ففي العام الماضي كان لقاء متزامن مع الاديبين سهيل كيوان وجودت عيد , وهذا العام بثت محاضرات لكل من الاديب سهيل عيساوي والاديبتين مينا عليان حمّود  وميسون اسدي ونصبو كي تشارك كافة مدارسنا بهذا المشروع القيّم ليصبح نمطا  كي نضع الكتاب والقراءة في مركز حياة طلابنا , فالقراءة هي مصدر معرفة و قوة ثقة بالنفس ونجاح " الى هنا  ما  جاء  في  البيان .

وقام  المجلس المحلي بكفرمندا ، ممثلا    برئيس المجلس المهندس طه فوزي زيدان ، ومدير  قسم  المعارف الأستاذ جمال طه والاستاذ  حسان زيدان مركز  التعليم الاعدادي والثانوي ، بتكريم  الأديب سهيل عيساوي ، بهذه  المناسبة  ، متمنين  له المزيد من النجاحات . 









ومن  خلال  النصويت  لاجمل  القصص  للمرحلة  الابتدائية  ، تم  اختيار  6  قصص  من  بينها  فصة  " قبطان  في  قلب  العاصفة "  الصادرة  عام  2015  ،  عن  دار  الهدى  للطباعة  والنشر -  كف قرع ، تقع  القصة  في 36  صفحة من  الحجم الكبير ،  لاف  مقوى ،  تزينها  رسومات  الفنانة  فيتا  تنئيل . وفد  تناولها  العديد  من  النقاد ، 




وهذه القصَّة تذكرنا ببعض روائع القصص العالمية للأطفال التي ترجمت للعربيَّة، مثل: قصَّة جليفر في بلاد الأقزام والعمالقة، وقصة روبنسن كروزو ، وقصص الرحالة ماركوبولو في بلاد الصين والهند التي يشوبها الكثير من الأحداث الخياليَّة. وقصص السندباد، وقصة حي بن يقظان، وقصص الرحالة العربي ابن جبير والرحالة ابن بطوطة التي فيها الكثير من الواقع والأحداث الحقيقيَّة فهما قد زارا الكثير من البلدان والأقطار والجزر النائية واختلطا بالكثير من الشعوب والأمم والناس والأغراب، ولكن ابن بطوطة يدخل في كتابه الذي ألّفه عن رحلاته وتنقلاته الكثير من الأساطير والأشياء الخيالية غير الواقعيَّة (كتبهُ شخص آخر أديب ولكن ابن بطوطة هو الذي أملى عليه ما يكتب حسب ما كان يرويه له من عجائب وغرائب.
لقد اختار سهيل عيساوي اسم المملكة التي كانت مركزَ ومحور القصة والمكان الجغرافي الأول ومسقط رأس البطل "مملكة البيادر". وكلمة البيادر ترمز وتشير إلى الخصب والغلال والخير والعطاء والحياة ولكل ما هو إيجابي ومثمر (بيادر القمح والغلال). ولكن هذه المملكة مع كلِّ غناها وخيراتها ومواردها الطبيعية الكثيرة كان يحكمها ويسيرها مجموعة وطغمة من الأشرار والمارقين الذين سيطروا على حاكم تلك البلاد طيب القلب الذي لا حول له ولا قوة وكانوا يحركونه ويسيرونه كما يشاؤون وفرضوا الضرائب الباهظة على الناس.
من أهم الجوانب التي يعالجها سهيل عيساوي في هذه القصَّة:
1 ) الجانب الوطني: هذا الجانب والموضوع يظهر بوضوح في معظم أحداث القصَّة. ويلمِّحُ الكاتب في الكثير من الأحيان إلى وضع الأمة العربية ككل (في الدول والبلدان العربية) وعلى الصعيد المحلي (عندنا في بلادنا) وكيف أن الكثير من الشبان وخاصة شريحة المتعلمين والمفكرين والعقول والعلماء يفكرون في الهجرة إلى الخارج وترك البلاد من أجل مستوى حياة أفضل وأحسن ولجمع المال وبناء القصور واقتناء أحسن السيارت. ولكن يجب على الانسان ألا يترك وطنه وبلاده بل يبقى متسكنا ومتشبثا بأرضه ووطنه ويعمل ويضحَّي ويضع كل طاقاته ومواهبه وعلمه وامكانياته من أجل بناء وطنه وعمرانه وتطويره.
2) العنصر والجانب الأدبي والفني: هذه القصة مستواها الأدبي والفني راقي جدا ومميز.
3 ) عنصر الإيمان: ويظهر بوضوح عندما يتغير الطقسُ وتهبُّ العاصفةُ ويكفهرُّ الجو وتهطل الأمطار ويتعرض المسافرون على متن السفينة لخطر الموت. فيسلمون أمرهم للخالق جل جلاله وأن على الإنسان في الضيقات ألا يفقد أمله ورجاءَهُ بإلهه.
4 ) الجانب الأخلاقي والتثقيفي والتعليمي. تعلمنا القصة أن ننتهج الصبر والجلد وأن تمسك بالإيمان في الظروف الصعبة ونتصرف بروية وحكمة وتعقل وألا نيأس ونفقد أملنا ورجاءنا وإيماننا بالخالق جل جلاله لأنه في كل لحظة قد تتغير الأوضاع وتنقلبُ الأمور رأسا على عقب لصالحنا فالله على كل شيىء قدير.
وتعلمنا القصة بالإضافة إلى ذلك القيم والمبادئ والمحبة والإخلاص والوفاء للغير وللأصدقاء، فالشخص الوفي والصادق والامين والمحب هو الذي سيكسُب ويربح في النهاية. وأما الذي ينسى الصداقة والزمالة ويتنكر لأقرب المقربين له ويتخلى عنهم ويخونهم ويتركهم في الضيقات والمواقف الصعبة يواجهون الأخطار ويهرب ليسلم بجلده وبروحه ويتصرف بشكل أناني وحيواني هو الذي سيخسر في النهاية ويلاقي بئس المصير كما حدث مع سامي مساعد القبطان ماجد.
5 ) الجانب الترفيهي (التسلية) وموجود في جميع صفحات وأحداث القصة فالقصة كلها جميلة وممتعة ومسلية للصغار وللكبار.
6 ) عنصر المفاجاة والتشويق : نلتمسُ هذا الموضوع والجانب (عنصر المفاجأة) عندما تهبُّ العاصفة بشكل مفاجىء والسفينة تكون مع طاقمها في عرض البحر. وأما عنصر التشويق فموجود في كل صفحات وفصول القصة من أولها إلى آخرها فالقصة جميلة ومشوقة ومحفزة للقارىء للإستمرار في قراءتها.
7) عنصر الخيال (الفانتازيا): جميع قصص سهيل عيساوي التي كتبها للأطفال يترعها ويملؤها الجانب الفانتازي الخيالي.
وأريدُ الإشارة إن سهيل عيساوي اختار اسم "القبطان ماجد" لبطل القصَّة بشكل مقصود وليس عفويًّا فهذا الإسم قريب لاسم القبطان العربي المشهور (أحمد بن ماجد) الذي كان معاصرا للملاح والرحالة البرتغالي المعرف (فاسكو ديغاما) الذي اكتشف طريق رأس الرجاء الصالح جنوب أفريقيا ومنه يتم السفر عن طريق البحر إلى الهند. وكان القبطان أحمد بن ماجد قد ساعد فاسكو ديغاما كثيرا في أعماله ومهماته وسفره .
8 ) الطابع والجانب الأنساني والأممي: هذه القصة لم تكتب لشعب ولأمة ما أو لجهة وفئة معينة فققط. بل هي قصة أممية كتبت لجميع أمم وشعوب البشر تتجلى فيها العاطفة والروح الإنسانية الشمولة وتدعو إلى روح التعاون والتعاضد بين الناس والبشر والأصدقاء، وتدعو للمحبة والإخلاص والوفاء والمسامحة وللقيم والمبادىء المثلى فهي تخاطب الضمير الإنساني في كل مكان وزمان.
• وأخيرا:
إنَّ هذه القصة من أجمل وأحسن ما كتبهُ سهيل عيساوي للأطفال. وقد كتبت بأسلوب جميل متقن وبلغة أدبيَّة جزلة منمَّقة وسلسة وقوية وبطابع سردي يشوبه في الكثير، من الواقع، عنصر الحوار (ديالوج) بين شخصيات وأبطال القصة.
وهذه القصَّة تصلح أن تكون عملا دراميًّا تمثيليًّا كمسلسل أو فيلم سينمائي. ويحق لها أن تأخذ دورَها ومكانها في مصاف الأدب العالمي ومع القصص والروايات العالمية التي كتبت للأطفال.
وأنا أعتبرها أحسن قصة كتبت للأطفال حتى الآن على الصعيد المحلي وعلى امتداد العالم العربي أيضا ويحقُّ لها أن تترجم إلى معظم اللغات الأجنبية وتدرَّس للأطفال في المدارس في جميع بلدان العالم. فقصص ماركوبولو وجليفر وروبنسن كروزو وغيرها التي كتبت للأطفال ليست بأجمل وأحسن منها على الصعيد الأدبي والفني والإنساني والتثقيفي والتعليمي".

اما الناقد  صالح  احمد كناعنة  فكتب:
   الأبعاد والايحاءات الفكرية والتربوية
أ‌- تركز القصّة على نقد الواقع الذي تعيشه البلاد العربية من تسلط بطانة السّوء، وإثقال كاهل النّاس بالضرائب، وتنغيص عيش البسطاء بالملاحقات والمحاكمات الظّالمة بسبب وبغير سبب..
ب‌- تحاول القصة إلقاء الضّوء على أسباب هجرة الشّعوب.. والتي يلخصها الكاتب هنا.. بالفرار من قسوة العيش، في ظل الفقر والكبت والظّلم المتمثّل بالضّرائب الطّائلة وسياسة التّضييق على المواطن في كل نواحي حياته.

ت‌- يهاجر الناس بحثاً عن الحرّيّة.. وبحثاً عن اللّقمة الطّيّبة، الهنيّة، غير المغموسة بالذّل والمهانة والقهر..
ث‌- تنبَّه الكاتب للتّأكيد على أن هجرة المواطن من بلاده تحت طائلة الظّروف القاسية لا تعني أبدا نسيانه لبلاده حال تمتعه بخيرات المهجر.. بل على العكس، يزداد حنينه لبلده وموطنه.. وأمنياته بأن يعم الخير والسّلام بلده وأهله .

ج‌- الناس يحبون المخلص الأمين... ويسلّمون له قيادهم بكل اطمئنان وثقة.. (القبطان ماجد نموذجا)..
ح‌- الخائن والغادر والأناني الذي لا يفكر إلا بنفسه... عاقبته وخيمة دائماً.. (المساعد سامي نموذجًا)

خ‌- الفكرة المركزية.. والأمل المنشود.. والعبرة السّامية في القصة... "العودة".. لا بد للمهاجر أن يعود إلى بلاده مهما طالت به الغيبة.. ومها تغيّرت به الظروف، وتبدلت الأحوال.. فالحنين شعور قوي لا يضعف مع الزّمن، ومع تغير الأحوال، بل يشتد ويقوى.. وهكذا عاد المهاجرون تاركين العز والرّخاء الذي أصابوه في بلاد الغربة.. لأنّ الحنين أقوى من كل شيء.. ولأنهم شعروا، بل أيقنوا أنّ بلادهم أولى بهم وبجهدهم وإخلاصهم..
 الرّموز التّراثية في القصة:
1- القبطان ماجد:
يذكرنا بالبحارة المغربي العربي أحمد بن ماجد، الذي قاد ماجلان إلى طريق الهند.. وعرفه على ما توصل إليه العرب من وسائل متطورة في عالم الابحار.. وأهداه خرائط دقيقة لم يكن الأوروبيون يعرفونها أبدا..
2- السفينة العنقاء:
تعود بنا إلى رحلات السندباد.. ومغامرات البحارة العرب.. وتنقلاتهم بين الجزر العجيبة.. ذات الثراء والنعيم الوافر ..

صالح احمد (كناعنة)
3- مملكة البيادر:
البيدر، وما يحمل من دلالات تراثية.. من أيام الحصاد والعمل الزراعي وتراث الأجداد من خلاله... وهو كذلك يمثل هنا في الاصطلاح الذي اختاره الكاتب كرمز مكاني يحتضن تراث حقبة زمنية غالية وثرية بالتراث في بلادنا (مملكة البيادر) ليجعلها رمزًا للبلاد العربية التي سودها نمط الحياة الزّراعية، وخاصة قرانا العربية الفلسطينية.. حيث كانت الزراعة مصدر معيشة السّكان .. والبيادر سمتها البارزة وطابعها العام المسيطر..
@ ملامح رامزة في القصّة، تستحق الوقوف عندها:
أ‌- اتبع الكاتب أسلوب التقّية، والنقد الحذر، سياسيًا واجتمعاياً.. فقد أشار إلى أن حاكم البلاد: "على الرغم من معدنه الطّيب، إلا أنّ بطانته من وزراء وعمّال كبار فاسدة وعابثة" (ص2) علماً بأن الحاكم هو من يعين الوزراء.. ويقرب البطانة.. ويمنحها السلطة والنّفوذ ..
ب‌- الايحاء بأن بلادنا العربية تحكَمُ وتدار من خلال العسس وعيون الجواسيس، حيث يتم إجهاض طموحات النّاس من خلال ممارسة سياسة القهر والكبت والاضطهاد.. والمحاكمات العبثية الظالمة.. (ص8)
ت‌- اتباع السرّية والحذر في تحقيق الأهداف والمخططات.. واجب وضرورة.. (وكأني بالكاتب يستحضر حديث الرسول صلى الله عليه وسلم: "استعينوا على قضاء حوائجكم بالكتمان فإن كل ذي نعمة محسود"
ث‌- ضرورة الاستعداد والتهيّؤ للسفر.. والتأكد من صلاحية كل شيء.. ومن توفر الجو المناسب والظرف الملائم.. كما فعل القبطان ماجد.. الذي قام بتجديد سفينته والتاكد من صلاحيتها. واحتيار الوقت والظرف الملائم للسفر.
ج‌- من طلب النّجاة دون غيره، نال العكس.. (المساعد سامي نموذجًا).
ح‌- تحمُّل المسؤولية بإخلاص وأمانة صفة الأقوياء والنّبلاء، وهي صفة العظماء الذين يكسبون ثقة الآخرين بهم بقوة وحق (القبطان ماجد نموذجًا)
.